بسم الله الرحمن الرحيم

منتدى مختص بالعلاج بالطب النبوي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قتلتني دعوة سعيد

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المشرف العام

avatar

المساهمات : 1109
تاريخ التسجيل : 04/10/2010

مُساهمةموضوع: قتلتني دعوة سعيد   الأربعاء أغسطس 10, 2011 11:00 am

قتلتني دعوة سعيد

...................................

ادخل سعيد بن جبير رحمة الله عليه على الحجاج بن يوسف الثقفي

قال له الحجاج : ما اسمك

فقال سعيد : سعيد بن جبير .

فقال له الحجاج : بل انت الشقي بن كسير .

قال سعيد : بل كانت امي اعلم باسمي منك .

فقال له الحجاج : شقيت انت ، وشقيت امك .

قال سعيد : الغيب يعلمه غيرك

قال له الحجاج : لأبدلنك بالدنيا نارا تلضى.

قال سعيد : لو اني اعلم ان ذلك بيدك لاتخذتك إلها .

قال له الحجاج : فما قولك في محمد .

قال سعيد : نبي الرحمة ،امام الهدى عليه الصلاة والسلام ، ورسول رب العالمين الى الناس كافة بالموعظة الحسنة.

قال له الحجاج :فما قولك في علي بن ابي طالب افي الجنة هو؟ او في النار؟

قال سعيد :لو دخلتها فرايت اهلها عرفت من فيها،فما سؤالك عن غيب حفظ بالحجاب؟.

قال له الحجاج : قال فما قولك في الخلفاء .

قال سعيد : لست عليهم بوكيل كل امرء بما كسب رهين .

قال له الحجاج : اشتمتهم ام مدحتهم؟.

قال سعيد : لا اقول ما لا اعلم ،انما استحفظت امر نفسي.

قال له الحجاج : فايهم اعجب اليك ؟

قال سعيد : ارضاهم للخالق .

قال له الحجاج : فأيهم ارضى للخالق ؟.

قال سعيد : علم ذلك عند الذي يعلم سرهم ونجواهم .

قال له الحجاج : فاي رجل انا يوم القيامة ؟.

قال سعيد : انا اهون على الله من ان يطلعني على الغيب .

قال له الحجاج : ابيت ان تصدقني .

قال سعيد : بل لم ارد ان اكذبك .

قال له الحجاج : دع عنك هذا كله . اخبرني ما لك لم تضحك قط ؟

قال سعيد : لم ارى شيئ يضحكني ، وكيف يضحكك مخلوق خلق من طين، والطين تأكله النار.

قال له الحجاج : فما بالنا نضحك .

قال سعيد : لم تستوي القلوب، كذلك خلقنا الله اطوارا.

قال له الحجاج : هل رايت شيئا من اللهو؟

قال سعيد : لا اعلمه . فدعا الحجاج بالعود والناي ،فلما ضرب بالعود ونفخ في الناي بكى سعيد .

قال له الحجاج : ما يبكيك

قال سعيد : ذكرتني بشيئ عظيم ،والله ما شبعت ولا رويت ولا اكتسيت ولا زلت حزينا لما رأيت .

قال له الحجاج : وما كنت رأيت هذا اللهو ؟

قال سعيد : بل هذا والله الحزن ياحجاج ،اما هذه النفخة ذكرتني يوما عظيما، يوم ينفخ في الصور، واما العود فشجرة قطعت في غير حق ،واما الأوتار فهي امعاء الشاة يبعث بها معك يوم القيامة .

قال له الحجاج : انا احب الى الله منك .

قال سعيد : لا يقدم احدا على ربه حتى يعلم منزلته منه ،والله بالغيب اعلم .

قال له الحجاج : كيف لا اقدم على ربي في مقامي هذا ، وانا مع امام الجماعة وانت مع امام الفرقة والفتنة ؟.

قال سعيد : ما انا بخارج عن الجماعة ،ولا انا براض عن الفتنة ،ولكن قضاء الله نافذ لا مرد له

قال له الحجاج : كيف ترى ما نجمع لامير المؤمنين ؟

قال سعيد : لم ارى . فدعا الحجاج بالذهب والفضة واللؤلؤ والزبرجد والياقوت واحضروه امام يدي سعيد بن جبير.

قال سعيد : هذا حسن ان قمت بشرطه .

قال له الحجاج : وما شرطه

قال سعيد : ان تشتري بما تجمع الامن من الفزع الاكبر يوم القيامة،والا ففزعة واحدة " تذهل كل مرضعة عما ارضعت وتضع كل ذات حمل حملها " ولا خير في شيئ جمع للدنيا الا ما طاب وزكا .

قال له الحجاج : فترى جمعنا طيبا ؟

قال سعيد : برأيك جمعته ،وانت اعلم بطيبه.

قال له الحجاج : اتحب ان لك شيئا منه .

قال سعيد : لا احب ما لا يحب الله .

قال له الحجاج : ويلك . قال سعيد : الويل لمن زحزح عن الجنة وادخل النار.

قال له الحجاج : اختر يا سعيد اي قتلة تريد ان اقتلك.

قال سعيد : اختر لنفسك يا حجاج ،فوالله ما تقلتني قتلة الا قتلك الله مثلها في الاخرة .

قال له الحجاج : افتريد ان اعفو عنك .

قال سعيد : فان كان العفو فمن الله، واما انت فلا براءة لك ،ولا عذر .

قال الحجاج : اذهبو به فأقتلوه، فلما خرج سعيد من الباب ضحك، فأخبر الحجاج بذلك فامر برده، فقال ما يضحكك يا سعيد؟.

قال سعيد :عجبت لجرأتك على الله ، وحلم الله عليك.

فامر الحجاج بالنطع فبسط ثم قال: اقتلوه.

قال سعيد : حتى اصلي ركعتين، فاستقبل القبلة وهو يقول :"وجهت وجهي للذي فطر السموات والارض حنيفا مسلما وما انا من المشركين"

قال الحجاج : اصرفوه عن القبلة، فصرفوه عنها.

قال سعيد :" فاينما تولوا فثم وجه الله ". قال الحجاج : كبوه لوجهه .

قال الحجاج :" منها خلقناكم وفيها نعيدكم ومنها نخرجكم تارة اخرى "

قال الحجاج : اذبحوه.

قال سعيد :اني اشهدك ياحجاج ان لا اله الا الله وحده لا شريك له وان محمدا عبده ورسوله، استحفظكهن ياحجاج حتى تلقاني يوم القيامة ثم دعا سعيد وقال: اللهم لا تسلطه على احد يقتله بعدي. فقتل رحمة الله عليه.

وقيل : ان الحجاج عاش بعده خمسة عشر يوما وانه كان ينادي ما لي ولسعيد بن جبير؟كلما اردت النوم اخذ برجلي .

وقيل : لم يلبث بعده اربعين يوما،وكان اذا نام يراه في المنام ياخذ بمجامع ثوبه ويقول :ياعدو الله فيم قتلتني فيقول الحجاج :ما لي ولسعيد بن جبير،ما لي ولسعيد بن جبير؟

وقيل ايضا :ان الحجاج عاش بعده اياما قلائل وسلط الله عليه البرودة وكان حتى والنار حوله يضع يده على الكانون فيحترق الجلد ولا يحس بالحرارة ووقعت الاكلة بداخله والدود، فبعث الى الحسن البصري فقال له : اما قلت لك: لا تتعرض للعلماء؟ قال له : لم اطلبك لتدعو لي ،ولكن ليرحني الله مما انا فيه ثم هلك وكان ينادي بقية ايامه : ما لي ولسعيد بن جبير،ما لي ولسعيد بن جبير؟.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://elaj.alafdal.net
 
قتلتني دعوة سعيد
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بسم الله الرحمن الرحيم :: قسم الاصدقاء :: دنيا ودين-
انتقل الى: